ضمن نشاطات وحدة ضمان الجودة

ضمن نشاطات وحدة ضمان الجودة في الموسم الثقافي لعام ٢٠١٦-٢٠١٧ لكلية التقنيات الاحيائية القت طالبة الماجستير دينا طالب محاضرة ملخصة عن بحثها تحت عنوان  : تأثير المجال المغناطيسي الثابت على أنتاج سموم الأفلاتوكسين تحت تخمير الحالة الصلبة
عنوان البحث بالانكليزي:
Effect of Static Magnetic Field on Afla Toxin Production under Solid State Fermentation
هدف البحث هو دراسة  تأثير المجال المغناطيسي الثابت وتحت تخمير الحالة الصلبة في تقليل السموم الفطرية المنتجة من الفطر اسبرجلص فلافص  … حيث تم تعريض الفطر إلى القطب الشمالي ثم قورن تأثيره مع معاملة السيطرة (بدون طاقة المجال المغناطيسي). وكانت الركائز المستخدمة لنمو فطر A. flavus الذرة, الحنطة, الرز ودقيق الحنطة حيث تم الحصول عليها من السوق المحلية وتعقيمها بجهازالتعقيم.
المجال المغناطيسي الثابت ذو 100 غاوس تم تعريضه لفطر A. flavus لمدة 7 و 14 و 21 يوما من التخمير عند 28 درجة مئوية و 25% نسبة الرطوبة. وقد تم تحديد تركيز سموم الأفلا B1 بواسطة المقياسة المناعي المرتبط بالأنزيم (الايزا). في نهاية كل فترة من التخمير و وفقا لعمليات الأستخلاص المجهزة مع معدات الايزا، تم طحن الركائز (إذا لزم الأمر) وخلطها مع كمية محددة من الميثانول ثم تصفى من خلال ورقة الترشح Whatman No1 . تم فحص تركيز مستخلص سموم الأفلا B1 والنتائج تم تحليلها إحصائيا.
     النتائج أظهرت أن القطب الشمالي قلل بشكل ملحوظ من تركيز سموم الأفلا B1 للذرة خلال 7 و 14 و 21 يوما، والتي كانت (0,540، 0,489 و 0,388) جزء في البليون على التوالي. القطب الشمالي أيضا قلل بشكل ملحوظ من تركيز سموم الأفلا B1 للحنطة للفترتين 7 و 14 و التي كانتا (0,274و0,356) جزء في البليون على التوالي، ولكن لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الفترة الأخيرة (21يوم) اذ ما قورنت مع الفترات السابقة وكذلك عدم وجود فروق ذات دلالة احصائية بين معامل السيطرة و المعاملة بالقطب الشمالي لهذه الفترة. بينما للأرز، القطب الشمالي قلل بشكل ملحوظ من تركيز سموم الأفلا B1 لثلاث فترات 7 و 14 و 21 يوما، والتي كانت (0,166، 0,033 و 0,026) جزء في البليون على التوالي، ولكن لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الفترة الأخيرة (21يوم) بين معامل السيطرة والمعاملة بالقطب الشمالي، في حين ليس هناك تأثير للقطب الشمالي بالنسبة لدقيق الحنطة مع بعض الارتفاع في نسبة سموم الأفلا B1 مقارنة مع معامل السيطرة وهذا قد يعود الى محتوى الرطوبة المنخفض لثلاث فترات (7, 14 و 21) يوما والتي كانت (0,01، 0,08 و 0,2) جزء في البليون على التوالي.
أظهرت هذه الدراسة أن هناك آثار ملحوظة من المجال المغناطيسي الثابت في التأثير على تركيز سموم الأفلا B1 التي تنتجها A. flavus في بعض الركائز الصلبة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*